المـ100ـــائة ريال

المـ100ـــائة ريال

دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل , وهو يتابع مشاريعه وأعماله , فليس

عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أوالنوم .

الطفل / لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة , فقد اشتقت لقصصك واللعب

معك , فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟

الأب / يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للّعب , فعندي من الأعمال الشيء الكثير

ووقتي ثمين

الطفل / أعطني فقط ساعة من وقتك , فأنا مشتاق لك يا أبي .

الأب / يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأتعب من أجلكم , والساعة التي تريدني أن

أقضيها معك أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 ريال , فليس لدي وقت

لأضيعه معك , هيا اذهب والعب مع أمك

.. تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب

مفتوح فيدخل على أبيه ..

الطفل / أعطني يا أبي 5 ريالات .

الأب / لماذا ؟ فأنا أعطيك كل يوم فسحة 5 ريالات , ماذا تصنع بها ؟ … هيا

أغرب عن وجهي , لن أعطيك الآن شيئاً .

يذهب الابن وهو حزين , ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع أبنه , ويقرر أن يذهب

إلى غرفته لكي يراضيه , ويعطيه الـ 5 ريالات .

فرح الطفل بهذه الريالات فرحاً عظيماً , حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته , وجمع

النقود التي تحتها , وبدأ يرتبها !

عندها تساءل الأب في دهشة , قائلاً : كيف تسألني وعندك هذه النقود ؟

الطفل / كنت أجمع ما تعطيني للفسحة , ولم يبق إلا خمس ريالات لتكتمل المائة ,

والآن خذ يا أبي هذه المائة ريال وأعطني ساعة من وقتك


ياعمري .. في ناس كثير مثل كذا .. الله لا يجب لكم شر ..
مشكوووووووووره ع الموووووووضوع

يالله واله الولد قطع قلبي حرام ليش مايهتم في ابوه هذا ابنه ومحتاجله مشكوره

مشكورةةةةةةةةةة

موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم

المـ100ـــائة ريال

المـ100ـــائة ريال

دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل , وهو يتابع مشاريعه وأعماله , فليس

عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أوالنوم .

الطفل / لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة , فقد اشتقت لقصصك واللعب

معك , فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟

الأب / يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للّعب , فعندي من الأعمال الشيء الكثير

ووقتي ثمين

الطفل / أعطني فقط ساعة من وقتك , فأنا مشتاق لك يا أبي .

الأب / يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأتعب من أجلكم , والساعة التي تريدني أن

أقضيها معك أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 ريال , فليس لدي وقت

لأضيعه معك , هيا اذهب والعب مع أمك

.. تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب

مفتوح فيدخل على أبيه ..

الطفل / أعطني يا أبي 5 ريالات .

الأب / لماذا ؟ فأنا أعطيك كل يوم فسحة 5 ريالات , ماذا تصنع بها ؟ … هيا

أغرب عن وجهي , لن أعطيك الآن شيئاً .

يذهب الابن وهو حزين , ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع أبنه , ويقرر أن يذهب

إلى غرفته لكي يراضيه , ويعطيه الـ 5 ريالات .

فرح الطفل بهذه الريالات فرحاً عظيماً , حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته , وجمع

النقود التي تحتها , وبدأ يرتبها !

عندها تساءل الأب في دهشة , قائلاً : كيف تسألني وعندك هذه النقود ؟

الطفل / كنت أجمع ما تعطيني للفسحة , ولم يبق إلا خمس ريالات لتكتمل المائة ,

والآن خذ يا أبي هذه المائة ريال وأعطني ساعة من وقتك


ياعمري .. في ناس كثير مثل كذا .. الله لا يجب لكم شر ..
مشكوووووووووره ع الموووووووضوع

يالله واله الولد قطع قلبي حرام ليش مايهتم في ابوه هذا ابنه ومحتاجله مشكوره

مشكورةةةةةةةةةة

موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم

المـ100ـــائة ريال

المـ100ـــائة ريال


دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل , وهو يتابع مشاريعه وأعماله , فليس

عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أوالنوم .

الطفل / لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة , فقد اشتقت لقصصك واللعب

معك , فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة ؟

الأب / يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للّعب , فعندي من الأعمال الشيء الكثير

ووقتي ثمين

الطفل / أعطني فقط ساعة من وقتك , فأنا مشتاق لك يا أبي .

الأب / يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأتعب من أجلكم , والساعة التي تريدني أن

أقضيها معك أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 ريال , فليس لدي وقت

لأضيعه معك , هيا اذهب والعب مع أمك

.. تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي إحدى الأيام يرى الطفل باب المكتب

مفتوح فيدخل على أبيه ..

الطفل / أعطني يا أبي 5 ريالات .

الأب / لماذا ؟ فأنا أعطيك كل يوم فسحة 5 ريالات , ماذا تصنع بها ؟ … هيا

أغرب عن وجهي , لن أعطيك الآن شيئاً .

يذهب الابن وهو حزين , ويجلس الأب يفكر في ما فعله مع أبنه , ويقرر أن يذهب

إلى غرفته لكي يراضيه , ويعطيه الـ 5 ريالات .

فرح الطفل بهذه الريالات فرحاً عظيماً , حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته , وجمع

النقود التي تحتها , وبدأ يرتبها !

عندها تساءل الأب في دهشة , قائلاً : كيف تسألني وعندك هذه النقود ؟

الطفل / كنت أجمع ما تعطيني للفسحة , ولم يبق إلا خمس ريالات لتكتمل المائة ,

والآن خذ يا أبي هذه المائة ريال وأعطني ساعة من وقتك


ياعمري .. في ناس كثير مثل كذا .. الله لا يجب لكم شر ..
مشكوووووووووره ع الموووووووضوع

يالله واله الولد قطع قلبي حرام ليش مايهتم في ابوه هذا ابنه ومحتاجله مشكوره

مشكورةةةةةةةةةة

موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم