أحزان مراهقة الجزء5

أحزان مراهقة (بقلمي)الجزء5

مرت تلك السنة بسرعة .. الحمد لله نجحت .. و ذهبت للدراسة في المكان الذي يقطن فيه أبي أعيش معه.. سامحته و سأعيش معه.. كل ما يقلقني أنني سأترك أمي و أخي . أخي وجد شغل أخر و وجد فتاة و سيتزوج السنة القادمة
قضيت 3 سنوات في منزل أبي .عانيت كثيرا من زوجته .. و كان موقف أبي أن يقف بجانب زوجته .. أبي إنسان ضعيف الشخصية ..
و بعد ما أنهيت الدراسة رجعت الى منزلنا .. و أخيرا وجدت شغل و مرتب مدهش .. سىأتحمل مسؤوليتي لوحدي .. و تعرفت على زميل لي في شغل و طلبني للزواج هو إنسان رائع و طيب و لكن قلبي مازال مع ذلك الشخص الذي نسيت ملامحه .. 4 سنوات لم ارى وجهه .. و لكن مازال موجود في أعماقى … رغم كل ما عانيته مع الرجال و خاصة قصي لكن هذا الرجل كل ما يتحدث الي أشعر بالأمان أحس بدفء في صدري .. أحيانا عندما أتحدث معه كثيرا أنسى قصي بالرغم أنه لم يفارقني .. قررت أن أقبل الزواج منه فعلا هو الأب المثالي لأولادي و هو يحبني و يحترمني أنا لا أريد الحب أريد الأمان و الإستقرار و العيش في سلام و إنشاء أسرة..

بعد مرور 5 سنوات رأيت قصي مرة أخرى و هذا ما جعلني أفكر في كتابة قصتي .. في هذه اللحظة حياتي جميلة .. لكن مراهقتي كانت صعبة و طفولتي لم أتمتع بها .. أنجبت ولدا هه كل ما أنظر في عينه أنسى الذي عشته أنسى ألامي و أحزاني .. كل ما أطلبه من زوجي أن لا يترك إبنه .. مثل ما تركنا والدنا هذا الذي يبقى محفور في قلبي
الذي تعلمته من الحياة أن حنان الحب و الرجل يعوض و لكن حنان الأب لن يعوض فهناك أب واحد لكل منا ..

هكذا كانت قصتي محزنة .. جميلة.. كانت تجربة حب .. و أحزان إبنة .. هناك فراغ في داخلي لن يعوض .. و صوت يقول أباكي يا ياسمين حطمك و حب حياتك يا ياسمين دمرك إنسي و أكملي حياتك
هكذا الحياة

أحزان مراهقة الجزء5

أحزان مراهقة (بقلمي)الجزء5


مرت تلك السنة بسرعة .. الحمد لله نجحت .. و ذهبت للدراسة في المكان الذي يقطن فيه أبي أعيش معه.. سامحته و سأعيش معه.. كل ما يقلقني أنني سأترك أمي و أخي . أخي وجد شغل أخر و وجد فتاة و سيتزوج السنة القادمة
قضيت 3 سنوات في منزل أبي .عانيت كثيرا من زوجته .. و كان موقف أبي أن يقف بجانب زوجته .. أبي إنسان ضعيف الشخصية ..
و بعد ما أنهيت الدراسة رجعت الى منزلنا .. و أخيرا وجدت شغل و مرتب مدهش .. سىأتحمل مسؤوليتي لوحدي .. و تعرفت على زميل لي في شغل و طلبني للزواج هو إنسان رائع و طيب و لكن قلبي مازال مع ذلك الشخص الذي نسيت ملامحه .. 4 سنوات لم ارى وجهه .. و لكن مازال موجود في أعماقى … رغم كل ما عانيته مع الرجال و خاصة قصي لكن هذا الرجل كل ما يتحدث الي أشعر بالأمان أحس بدفء في صدري .. أحيانا عندما أتحدث معه كثيرا أنسى قصي بالرغم أنه لم يفارقني .. قررت أن أقبل الزواج منه فعلا هو الأب المثالي لأولادي و هو يحبني و يحترمني أنا لا أريد الحب أريد الأمان و الإستقرار و العيش في سلام و إنشاء أسرة..

بعد مرور 5 سنوات رأيت قصي مرة أخرى و هذا ما جعلني أفكر في كتابة قصتي .. في هذه اللحظة حياتي جميلة .. لكن مراهقتي كانت صعبة و طفولتي لم أتمتع بها .. أنجبت ولدا هه كل ما أنظر في عينه أنسى الذي عشته أنسى ألامي و أحزاني .. كل ما أطلبه من زوجي أن لا يترك إبنه .. مثل ما تركنا والدنا هذا الذي يبقى محفور في قلبي
الذي تعلمته من الحياة أن حنان الحب و الرجل يعوض و لكن حنان الأب لن يعوض فهناك أب واحد لكل منا ..

هكذا كانت قصتي محزنة .. جميلة.. كانت تجربة حب .. و أحزان إبنة .. هناك فراغ في داخلي لن يعوض .. و صوت يقول أباكي يا ياسمين حطمك و حب حياتك يا ياسمين دمرك إنسي و أكملي حياتك
هكذا الحياة

أحزان مراهقة الجزء5

أحزان مراهقة (بقلمي)الجزء5

مرت تلك السنة بسرعة .. الحمد لله نجحت .. و ذهبت للدراسة في المكان الذي يقطن فيه أبي أعيش معه.. سامحته و سأعيش معه.. كل ما يقلقني أنني سأترك أمي و أخي . أخي وجد شغل أخر و وجد فتاة و سيتزوج السنة القادمة
قضيت 3 سنوات في منزل أبي .عانيت كثيرا من زوجته .. و كان موقف أبي أن يقف بجانب زوجته .. أبي إنسان ضعيف الشخصية ..
و بعد ما أنهيت الدراسة رجعت الى منزلنا .. و أخيرا وجدت شغل و مرتب مدهش .. سىأتحمل مسؤوليتي لوحدي .. و تعرفت على زميل لي في شغل و طلبني للزواج هو إنسان رائع و طيب و لكن قلبي مازال مع ذلك الشخص الذي نسيت ملامحه .. 4 سنوات لم ارى وجهه .. و لكن مازال موجود في أعماقى … رغم كل ما عانيته مع الرجال و خاصة قصي لكن هذا الرجل كل ما يتحدث الي أشعر بالأمان أحس بدفء في صدري .. أحيانا عندما أتحدث معه كثيرا أنسى قصي بالرغم أنه لم يفارقني .. قررت أن أقبل الزواج منه فعلا هو الأب المثالي لأولادي و هو يحبني و يحترمني أنا لا أريد الحب أريد الأمان و الإستقرار و العيش في سلام و إنشاء أسرة..

بعد مرور 5 سنوات رأيت قصي مرة أخرى و هذا ما جعلني أفكر في كتابة قصتي .. في هذه اللحظة حياتي جميلة .. لكن مراهقتي كانت صعبة و طفولتي لم أتمتع بها .. أنجبت ولدا هه كل ما أنظر في عينه أنسى الذي عشته أنسى ألامي و أحزاني .. كل ما أطلبه من زوجي أن لا يترك إبنه .. مثل ما تركنا والدنا هذا الذي يبقى محفور في قلبي
الذي تعلمته من الحياة أن حنان الحب و الرجل يعوض و لكن حنان الأب لن يعوض فهناك أب واحد لكل منا ..

هكذا كانت قصتي محزنة .. جميلة.. كانت تجربة حب .. و أحزان إبنة .. هناك فراغ في داخلي لن يعوض .. و صوت يقول أباكي يا ياسمين حطمك و حب حياتك يا ياسمين دمرك إنسي و أكملي حياتك
هكذا الحياة