القروش الاربعه والثواب الكبير

القروش الاربعه والثواب الكبير


القروش الاربعه والثواب الكبير

قصة عبر وحكم قصة تعلمنا الكثير والكثير من اساليب الحياه الى يجب ان نتبعها تعلمنا الوفاء للوالدين وكيفية معاملتهم وكيف نربى اولادنا وكيف نعتنى بالاهل وكيف ننفق ما يرزقنا به الله
خرج أحد الملوك يتنزه فرأى فلاحا يحرث الأرض وهومسرور يغني في نشاط وابتهاج

فسأله الملك وقال له : أيها الرجل أراك مسرورا بعملك في هذه الأرض فهل هي أرضك ؟
فقال الفلاح : لا يا سيدي إنني أعمل فيها بالأجرة
قال الملك : وكم تأخذ من الأجر على هذا التعب ؟
قال الفلاح : أربعة قروش كل يوم .
قال الملك : وهل تكفيك .
قال الفلاح : نعم تكفيني وتزيد ، قرش أصرفه على عيشي وقرش أسدد به ديني ، وقرش اسلفه لغيري ، وقرش انفقه في سبيل الله .
قال الملك : هذا لغز لا أفهمه .
قال الفلاح : أنا اشرح لك يا سيدي : أما القرش الذي أصرفه على عيشي فهو قرش أعيش منه أنا وزوجتي ، وأما القرش الذي أسدد به ديني فهو قرش أنفقه على أبي وأمي
فقد ربياني صغيرا وأنفقا عليا وأنا محتاج وهما الأن كبيران لا يقدران على العمل .
وأما القرش الذي اسلفه لغيري فهو قرش أنفقه على أولادي أربيهم و أطعمهم وأكسوهم حتى إذا كبروا فهم يردون الينا السلف حين نكبر ، أما القرش الذي أنفقه في سبيل الله فهو قرش أنفقه على أختين مريضتين .
فقال الملك : أحسنت يا رجل وترك له مبلغ من المال وتركه وهو متعجب من حكمة رجل


تسلمــي

تســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــلم اديكي

قصة جميلة
مشكوره يالغلا ,,, إستمري

مشكورين لمروركم …..

شكرا على الموضوع خليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجية

قصة مفيدة

اقفُ احترمأأ وتقديرآآ عليُ كلً ابداعاتكُ ,.
حضورُ جميلُ وموضوعً اجملُ
كونُي دومآآ بـ هذا التميزُ ,.
جنآآنن الوردُ ينحنيُ لكُ,.
كونٌِ بخ ـير/ .. ]

.
.
.

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

هكذا ينشأ الجيل الصالح (الثوابِ والعقابِ )

هكذا ينشأ الجيل الصالح (الثوابِ والعقابِ )

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

هكذا ينشأ الجيلُ الصالحُ
(الثوابِ والعقابِ)

النّفوسُ مجبولةٌ على فعلِ الخيرِ والشرِّ ، وكلُّ الرّسالاتِ السماويةِ جاءتْ لترُغّبَ وترهّبَ ،
والفطرةُ التي فطرَ اللهُ النّاسَ عليها مهيأةٌ لهذا الأمرِ ، فتتقبّلهُ وتتمسكُ به
ولا نصلحُ إلا بهِ .
مثلَ التربةِ الخصبةِ ، هيَ مهيأةٌ للزرعِ فقطْ تحتاجُ للماءِ والشمسِ والحرثِ .
فإن أخلّتْ بواحدةٍ منها .. لا تنبتُ .
وأيضاً فهي تحتاجُها بأقدارٍ معينةٍ فإن زادتْ أو نقَصتْ أضرّ بها .

وإنّ مِنَ الأمورِ التي فطرَنا اللهُ عليها هي حاجتُنا لقائدٍ يوجّهُ أمورَنا .
فوجودُ القائدِ في حياتِنا أمرٌ مهمٌ جداً ، ووجودُ القائدِ يعني وجودَ أوامرٍ ونواهٍ ،
يعني وجودَ أنموذجٍ نقلّدُه ، وجودَ حكمةٍ في التصرفاتِ ، وجودَ إدارةٍ حسنةٍ للأمورِ .
فهذا القائدُ وهذه الأوامرُ والنواهي تبنِي المجتمعَ العاملَ والمنتظمَ .
وقبلَها تبني الشبابَ الناضجَ والراشدَ .
وإنّ أحدَ الأمورِ التي نحتاجُها في تربيةِ الطفلِ هيَ أن تكونَ قائداً لطفلِكَ ، يعني أنّكَ :
– نموذجٌ لقائدٍ يطمئنُّ طِفْلُكَ إليهِ .
– تتعاملُ معَ مواقفِ طفلِكَ بحكمةٍ قبلَ أن تحكمَ وتتحكّمَ .
– تعرفُ متى تستخدمُ الثوابَ الذي يبني شخصيتَهُ ، وتستخدمُ العقابَ الذي يرمّمُ سلوكَهُ الخاطئَ بطريقةٍ بنّاءةٍ .
والآن دعونا في موضوعِنا الأساسيِّ وهو :
استخدامُ العقابِ والثوابِ في التربيةِ .
ولكن قدْ يقولُ قائلٌ :
ما علاقةُ هذه المقدمةِ حولَ القائدِ بموضوعِنا الأساسيِّ العقابُ والثوابُ ؟
فإننا سنقولُ لهُ :
– علاقةُ ذلكَ : أنّ الطفلَ يعتبرُ والدَهُ قائداً عليهِ حتى سنّ المراهقةِ ، وبعدَها سيبدأُ الطفلُ بالتحررِ من توجيهاتِ أهلِهِ .
فإن كانَ الأبُ قائداً ، لم يكنِ الولدُ ليتفلّتَ منه بسهولةٍ ، أما إن كانَ الأبُ فوضوياً وغيرَ حازمٍ
فمنَ الطبيعيِّ أنَّ مستقبلَ الابنِ بيدِ رُفقائِهِ والمجتمعِ الخارجيِّ .

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

قواعدَ عامة :
1- قالَ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ : (علّقوا السّوطَ حيثُ يراهُ أهلُ البيتِ فإنّهُ آدبُ لهُم)
قالَ العلماءُ : لمْ يُردْ به الضّربَ لأنهُ لم يأمرْ بذلكَ أحداً ، وإنما أرادَ : لا ترفعْ أدبكَـ عنهُم .
يعني أنهُ يجبُ إشعارُ الطفلِ أنَّ هناكَ قائداً في المنزلِ ، يراعي مصلحتَكَ ويخشى عليكَ ويدفعُ عنكَ السوءَ والوقوعَ فيهِ .
ممّا يزيدُ لدى الطفلِ الشعورَ بالمراقبةِ والإحساسَ بالمسؤوليةِ ، وهذا من قَبِيلِ الشعورِ النفسيِّ الذي نحتاجُ وجودَهُ لنستقرَّ فيهِ .
2- قالَ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ : ( اعلمُوا ولا تعنّفوا ) ..
وعلى هذا التوجيهِ بنى ابنُ خلدونَ قولَهُ في مقدمتِه :
( فصلٌ في أنَّ الشدةَ على المتعلّمينَ مضرّةٌ بهم ) .
إلا أنَّ العقوبةَ الحسيّةَ ضروريةٌ عندَ الحاجةِ إليها تماماً مثل المثوبةِ .
وهما يعملانِ معاً على إقامةِ البناءِ النفسيِّ السليمِ للطفلِ .
3- قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ :
( ما كانَ الرفقُ في شيءٍ إلا زانَهُ ، ولا نُزعَ من شيءٍ إلا شانَهُ )
– : ( إنَّ اللهَ رفيقٌ يحبُ الرفقَ ، ويرضاهُ ، ويعينُ عليهِ ما لا يعينُ على العنفِ ) .
– ما معنى الرفق ؟
أبٌ طبيبٌ وجرّاحٌ ، رأى أنَ ابنَهُ بحاجةٍ لإجراءِ عمليةٍ جراحيةٍ ، فأتى بالمِشرطِ وقصَّ جلدَ الإبنِ ،
فهلِ الأبُ هنا يكونُ قاسياً !!!
بالعكسِ هذا الأبُ رحيمٌ رفيقٌ بابنِهِ فأجبرَهُ على إجراءِ عمليةٍ يتعبُ بعدَها مدةً منَ الزمنِ .
ثمَّ يُشفى ويصيرُ معافى .
إذاً فالأمورُ لا نقيسُها من ظواهرِها ، فأحياناً تكونُ الإجراءاتُ صعبةً على النفسِ مكلفةً لها ،
لكنّها خيرٌ وأنفعُ وأصلحُ .
ومن هنا نعلمُ أنَّ الرفقَ قَدْ تَتَخلَّلُهُ قوةٌ ، لكن قوةٌ تصلحُهُ وبالطريقةِ التي تناسبُهُ .
إذاً فالرفقُ قدْ يكونُ ظاهراً ملموساً ، بالابتسامةِ واللمسةِ الحانيةِ والحبِ والاحتواءِ والمداعبةِ ،
وقدْ يكونُ باطناً فنرى الشدّةَ ظاهرةً لكنّها تُخفي رحمةً .
وهذه الشدةُ لا تكونُ مغلفةً بالعنفِ والضربِ والتوبيخِ والتقريعِ ، وإنما تكونُ بِالحزمِ في أمورٍ
والتعاملِ معها بشدةٍ كمنعِ الطفلِ من شيءٍ يرغبُهُ أو هجرِهِ لساعاتٍ قليلةٍ لا يُتكلمُ فيها معَهُ حتَّى يدركَ خطأَهُ .فالضربُ لا يُنتجُ إلا طفلاً عنيداً أو مهزوزَ الشخصيةِ أو محروماً منَ الحبِ .
علينا أن نعتبرَ جميعاً ونتعلمَ فنَّ العقابِ والثوابِ حتى لا نخطئَ فنجرّ علَى أنفسِنا عَواقِبَ وَخيمَة .
……
ونتابعُ بقيةَ القواعدِ :
4- لا تضربْ طفلَكَ وقتَ غضبِكَ لأنهُ سيفهمُ أنَّ الموضوعَ انتقاميٌّ ، غضبتَ فضربتَ!!
5- كثرةُ التهديداتِ التي لا تُنفّذُ تزيدُ الطفلِ عناداً وقوةً .
6- يجبُ أن لا تُكثرَ منَ التهديداتِ لأنها تُسقطُ هيبتكَ أمامَ ابنِكَ .
7-نظرةٌ غاضبةٌ في موقفٍ أخطأَ فيهِ الطفلُ لأولِ مرةٍ تكفي ليفهمَ الطفلُ أنّ سلوكَهُ خاطئٌ .
8- استخدمِ النظرةَ والهمهمةَ في التعاملِ معَ سلوكِ الطفلِ الصغيرِ فإنهُ يستوعبُ بذلكَ الخطأَ .
9- لا تُرضي طفلَكَ بعدَ الغضبِ كأنْ تُرضيهِ بالخروجِ معكَ إلى نزهةٍ أو غيرِها ، حتى يفهمَ أنّ سلوكَهُ كانَ خاطئاً ، ولا مُحاباة على الخطأِ .
10- كثرةُ الضربِ تولّدُ طفلاً انطوائياً وعدوانياً .
11-إذا وقعَ طفلُكَ في خطأٍ وحاولَ أن يخفيَهُ ، فلا تكشفْ سترَهُ بأن تتكلّمَ عن خطئِهِ أمامَ أحدٍ ،
بلِ اسكتْ عنْ ذلكَ ما دامَ الطفلُ يخفي خطأَهُ ، لكن إن تكرّرَ خطأُ الطفلِ فإنهُ يجبُ أن تعاتِبَ طفلَكَ لكن سراً حتى لا يدفعَهُ علمُ الآخرينَ بخطئِهِ إلى العنادِ والتمادي .
12- الأخطاءُ التي يفعلُها الطفلُ سراً ، معناهُ أنه يعلمُ أنها فعلٌ قبيحٌ ، لذا يجبُ التنبيهُ عليهِ
ومنعه من فعلِها حتى لا يعتادَ على فعلِها ، ويجبُ تقوية الرقابةِ الإيمانيةِ لدى الطفلِ حتى لا يعود إلى مثلِ ذلكَ .
أما الثوابُ :
فأن تمنحَ ابنَكَ شعورَ الثقةِ بنفسِهِ منْ خلالِ كلمةِ ثناءٍ ومدحٍ أو إطرائِهِ أمامَ الآخرينَ ، أو مكافأتِه بهديةٍ أو الخروجِ إلى مكانٍ يحبُهُ .
ولكنْ هناكَ يبقى شيءٌ مهمٌ في كلتَا الحالتَينِ ، العقابُ والثوابُ : هوَ أنْ تُشعرَ طفلَكَ بحبِّكَ لهُ ،
فإن عاقبتَهُ علمَ أنّ ذلكَ لمصلحتِهِ ولا يظنُّ بأنكَ تكرههُ أكثر منْ إخوتِهِ ،
وإن كافأتَهُ رأى الرضى في عينَي والدَيهِ فيطمئنّ ويشعرَ بالثقةِ في نفسِه ومحبةِ والدَيهِ لهُ .
وهناكَ شيءٌ آخر مضرٌّ في كلتَا الحالتَينِ أيضاً : وهوَ الإفراطُ في العقابِ والثوابِ ،
كأن نعاقبَ طفلاً على سلوكِ الكذبِ بأن يُحرَمَ من مصروفِهِ أو يُحرمَ منَ الخروجِ أو يضربَ ضرباً موجعاً .
فهذا عقابٌ أكبرُ من سنّهِ وأكبرُ من أن يستوعبَهُ ، ويجبُ عليه أن يبحثَ طريقةً لعلاجِ السلوكِ .
وكذلكَ إن كافأنا سلوكاً صغيراً منَ الطفلِ بشيءٍ كبيرٍ فإنهُ سيتعودُ على انتظارِ المكافآتِ دوماً ،
فإن لم ترضهِ المكافأةَ فلن يعملَ سلوكاً جيداً .
إذاً فَجِماعُ الأمْرِ ، لا إفراطَ ولا تفريطَ .
وبذلكَ لوِ استخدمْنا الثوابَ والعقابَ في الوقتِ المناسبِ والطريقةِ المناسبةِ لساهمْنا في بناءِ نفسيّاتٍ سليمةٍ للأطفالِ .
وفي آخرِ المطافِ فإننا نسألُ اللهَ عزَّ وجلَّ :
أن يرزقَنا الذريةَ الصالحةَ ،
وأن يعينَنا على التربيةِ الصالحةِ ويقرَّ أعينَنا في أبنائِنا .


الموضوع رائع واختيارك موفق واتمنى

لك دوام التوفيق والله يجازيك خيراخليجية


جزاكي الله خيرا أشواك ناعمة على مرورك الكريم
نورتي صفحتي … تحياتي لكي

يعطيك العافيه

مشكورة يالغالية أم شهد على المرور …… تحياتي

السلام عليكم ورحمة الله وربركاته

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

موضوع اكثر من رائع
بارك الله فيك

ام جديدة تطلب العون و لكم عظيم الثواب

ام جديدة تطلب العون و لكم عظيم الثواب

السلام عليكم أخواتي الكريمات أـمنى تكونو في تمام الصحة و العافية
أنا أم جديدة تبلغ طفلتي 5 أسابيع
بدأت الاحظ التعلق الكبير بي و نجم عنه عادات سيئة
+فلا تنام الا حين أحضنها و أحيانا كثيرة بالرضاعة
+ حين تستيقظ يتوجب علي فقط أنا التي أحملها رغم محاولة أبيها دلك لأقوم بأعمال أخلرى لكنها ترفض و تبدأ في البكاء .
+ تعوق و أخدتها للدكتور مرتين الاول قال انها لم توفق بين البلع و التنفس و هدا عادي و التاني قال أن لديها ضيق في القناة التنفسية و هدا عادي يدهب تدريجيا مع التقدم في السن و الحقيقة من خلال الصوت أرجح فكرة الدكتور الثاني لكن الامر كأنما يزداد …
+ أتمنى من عندها افادة أو حلول تتكرم تنصحني و ربنا يسعدكم و يهدي اولادكم يا رب.


والله ياعزيزتي ماعندي اي فكره لسه ماصرت ام يارب اصير ام
انشاالله البنات يفدوك

شوفي حبيبتي الطفل حتى عمر ثلاث شهور حيكون متعلق بكي ويبكي ازا بعدتي عنه قليلا
وماينام الا بحضنك لانه لايرتاح الا بوجود امه هذا شيئ عادي وطبيعي اما بالنسبه لموضوع القناة التنفسيه ماعندي علم لكن كل الاطفال في هذا العمر بكونو عندهم نفس المشكله بس حاولي لما ترضعيه ترفعيه مسافه على كتفك حتى يتجشأ وبعدين تنوميه عشان الحليب مايطلع على المجرى التنفسي
وبالنسبه لشغل البيت فاانصحك شوفي مواعيد نوم طفلك ساعتين متواصله متى وسوي شغل بيتك فيها
هذا انسب شيئ انا كنت مثلك لحد 4 شهور حتى ولدي اتعلم يلعب لوحده واصبحت اقدر اشتغل في بيتي بس طبعا استعنت بخادمه في الشهور الاولى
الله يحفظ اولادنا ويحرسهم يارب
اتمنى اكون افدتك

القروش الاربعه والثواب الكبير

القروش الاربعه والثواب الكبير

القروش الاربعه والثواب الكبير

قصة عبر وحكم قصة تعلمنا الكثير والكثير من اساليب الحياه الى يجب ان نتبعها تعلمنا الوفاء للوالدين وكيفية معاملتهم وكيف نربى اولادنا وكيف نعتنى بالاهل وكيف ننفق ما يرزقنا به الله
خرج أحد الملوك يتنزه فرأى فلاحا يحرث الأرض وهومسرور يغني في نشاط وابتهاج

فسأله الملك وقال له : أيها الرجل أراك مسرورا بعملك في هذه الأرض فهل هي أرضك ؟
فقال الفلاح : لا يا سيدي إنني أعمل فيها بالأجرة
قال الملك : وكم تأخذ من الأجر على هذا التعب ؟
قال الفلاح : أربعة قروش كل يوم .
قال الملك : وهل تكفيك .
قال الفلاح : نعم تكفيني وتزيد ، قرش أصرفه على عيشي وقرش أسدد به ديني ، وقرش اسلفه لغيري ، وقرش انفقه في سبيل الله .
قال الملك : هذا لغز لا أفهمه .
قال الفلاح : أنا اشرح لك يا سيدي : أما القرش الذي أصرفه على عيشي فهو قرش أعيش منه أنا وزوجتي ، وأما القرش الذي أسدد به ديني فهو قرش أنفقه على أبي وأمي
فقد ربياني صغيرا وأنفقا عليا وأنا محتاج وهما الأن كبيران لا يقدران على العمل .
وأما القرش الذي اسلفه لغيري فهو قرش أنفقه على أولادي أربيهم و أطعمهم وأكسوهم حتى إذا كبروا فهم يردون الينا السلف حين نكبر ، أما القرش الذي أنفقه في سبيل الله فهو قرش أنفقه على أختين مريضتين .
فقال الملك : أحسنت يا رجل وترك له مبلغ من المال وتركه وهو متعجب من حكمة رجل


تسلمــي

تســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــلم اديكي

قصة جميلة
مشكوره يالغلا ,,, إستمري

مشكورين لمروركم …..

شكرا على الموضوع خليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجية

قصة مفيدة

اقفُ احترمأأ وتقديرآآ عليُ كلً ابداعاتكُ ,.
حضورُ جميلُ وموضوعً اجملُ
كونُي دومآآ بـ هذا التميزُ ,.
جنآآنن الوردُ ينحنيُ لكُ,.
كونٌِ بخ ـير/ .. ]

.
.
.

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

القروش الاربعه والثواب الكبير

القروش الاربعه والثواب الكبير

القروش الاربعه والثواب الكبير

قصة عبر وحكم قصة تعلمنا الكثير والكثير من اساليب الحياه الى يجب ان نتبعها تعلمنا الوفاء للوالدين وكيفية معاملتهم وكيف نربى اولادنا وكيف نعتنى بالاهل وكيف ننفق ما يرزقنا به الله
خرج أحد الملوك يتنزه فرأى فلاحا يحرث الأرض وهومسرور يغني في نشاط وابتهاج

فسأله الملك وقال له : أيها الرجل أراك مسرورا بعملك في هذه الأرض فهل هي أرضك ؟
فقال الفلاح : لا يا سيدي إنني أعمل فيها بالأجرة
قال الملك : وكم تأخذ من الأجر على هذا التعب ؟
قال الفلاح : أربعة قروش كل يوم .
قال الملك : وهل تكفيك .
قال الفلاح : نعم تكفيني وتزيد ، قرش أصرفه على عيشي وقرش أسدد به ديني ، وقرش اسلفه لغيري ، وقرش انفقه في سبيل الله .
قال الملك : هذا لغز لا أفهمه .
قال الفلاح : أنا اشرح لك يا سيدي : أما القرش الذي أصرفه على عيشي فهو قرش أعيش منه أنا وزوجتي ، وأما القرش الذي أسدد به ديني فهو قرش أنفقه على أبي وأمي
فقد ربياني صغيرا وأنفقا عليا وأنا محتاج وهما الأن كبيران لا يقدران على العمل .
وأما القرش الذي اسلفه لغيري فهو قرش أنفقه على أولادي أربيهم و أطعمهم وأكسوهم حتى إذا كبروا فهم يردون الينا السلف حين نكبر ، أما القرش الذي أنفقه في سبيل الله فهو قرش أنفقه على أختين مريضتين .
فقال الملك : أحسنت يا رجل وترك له مبلغ من المال وتركه وهو متعجب من حكمة رجل


تسلمــي

تســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــلم اديكي

قصة جميلة
مشكوره يالغلا ,,, إستمري

مشكورين لمروركم …..

شكرا على الموضوع خليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجيةخليجية

قصة مفيدة

اقفُ احترمأأ وتقديرآآ عليُ كلً ابداعاتكُ ,.
حضورُ جميلُ وموضوعً اجملُ
كونُي دومآآ بـ هذا التميزُ ,.
جنآآنن الوردُ ينحنيُ لكُ,.
كونٌِ بخ ـير/ .. ]

.
.
.

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

هل تريد الاجر والثواب

هل تريد الاجر والثواب

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وال بيته و أصحابه أجمعين

يا رب ، لك الحمد كما ينبغي لجلال و جهك ولعظيم سلطانك

سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضى نفسه ، وزنة عرشه< /b> ، ومداد كلماته ..

قول معاي

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

سبحان الله

خسرت حاجه ؟؟؟؟

والآن مره ثانيه قول

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

استغفر الله العظيم

أبشر أخي الطيب…

فإن الله يفرح بتوبة عبده ………

اذا دعنا معا نتوب اليه قبل فوات الاوان ….

شكرا لك …………..ولقرائتك لهذه الرساله ,…

ولا تنسوني بالدعاء

لا اله الا الله محمد رسول الله

قلها باخلاص

ربما تنجح في الحصول على شفاعة الرسول لك

اذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها

فلن تستحق اخذ ثوابها لان ثوابها عظيم

الله لا إلَه إلا هُو الحَيُّ القَيّومُ يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على

كل شيئ قدير

تخيل أنك عندما قرأتها حصلت على 580 حسنة وحصلت أنا كذلك على

أليس من السهل الحصول على هذا الأجر العظيم !