تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » كيف تعززي القناعة عند طفلك؟

كيف تعززي القناعة عند طفلك؟

كيف تعززي القناعة عند طفلك؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القناعة كنز لا تفنى، في ظل المغريات المادية التي يواجهها الأطفال في الأسواق وعبر الإعلانات التلفزيونية، تزداد طلباتهم، ويأتي دور الوالدين في إقناع أطفالهما بضرورة الرضا بما لديهم، ومعلوم أن القناعة منالصفات التي يجب على الوالدين تربية أطفالهما عليها، فعدم النظر إلى ما يملكه الآخرون أو التحسر على عدم الحصول على أمر دنيوي ضروري.
وإليك هنا الإرشادات التي يجب أن يراعيها الأهل لتعزيز صفة القناعة لدى أبنائهم:
– يجب أن يعلم الآباء أنهم قدوة لأبنائهم، فالأطفال عادةً ما يقلدون آبائهم ومعلميهم بشكل تلقائي.
– يفضل استخدام الحكايات التي تروي قصص أبطال يعرّفون القناعة، ويبينون سوء عاقبة عدم الرضا، فالقصص هي من أنجح الوسائل التربوية للطفل.
– تنبيه الأطفال على ملاحظة النعم الكثيرة التي أنعمها الله تعالى ككمال الخلق والصحة والقدرة على التعليم وتوفر أسباب الحياة، وتعليمهم أن شكر الله سبحانه وتعالى يكون بالقول "الحمد لله" وبالفعل كعمل الطاعات وتسخير النعم للخير.
– يجب إشراك الأولاد في الأعمال الخيرية المتمثلة في مساعدة الفقراء والمحتاجين، والقيام بزيارة للجمعيات الخيرية التي تأوي الأيتام وتقديم الهدايا لهم حتى يشعر الطفل بالخير الذي يملكه ويقتنع بنفسه وبحياته.
– لا بد من تنمية مفهوم الذات عند الأولاد، فكلما كان مفهوم الذات للطفل وتقديره لنفسه إيجابياً فإنه سيكون أكثر قناعة وستكون شخصيته قوية وإيجابية.
– تساعد معرفة خصائص المراحل التي يمر بها الطفل الآباء على فهم تصرفات أبنائهم وكيفية توجيههم بالطريقة السليمة، فعلى سبيل المثال إن الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة وخاصة بين سن 1 إلى 3 سنوات، يظهر لديه حبّ التملك بشكل واضح، فهو يستاء ويغضب إذا حاول طفل آخر أخذ شيء منه، وفي نفس الوقت يحاول الحصول على ممتلكات الغير، فالأطفال في هذه السن ليسوا مستعدين بعد للمهارات الاجتماعية الخاصة.
– ينبغي توجيه الأطفال وتدريبهم على التعامل والتعاون مع الآخرين والعمل على اختلاطهم بأقرانهم، وتدريبهم ليكونوا مستعدين لإشراك الآخرين في اللعب بأغراضهم، مع احترام خصوصيات الآخرين.
– على الوالدين الابتعاد عن بعض التوجيهات الخاطئة التي تعمل على غرز بعض السلوكيات السلبية وتولّد في نفس الطفل عدم القناعة.


مشكوره حبيبتي

موضوع ررئعه ومهمه

وحقآ عوديه با الصغر ينشاء عليها باالكبرر

وموضوع قيم جدآآ

يستحق تقييم

دمتي بود

:::::::::::::::::::::::::::::


العفو حبيبتي ,,,,

الشكر لك على التواجد بموضوعي

ما انحرم هالطلة ان شاء الله

تحيـــــــــــــاتي


مشكووووررررة والله يعطيك العافية

الله يعافيك ياقلبي

الشكر لكي عالمرور

ما انحرم هالطلة يارب

نورتي يــــــــالغلا


يعطيك ألف عافية

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

ط®ظ„ظٹط¬ظٹط©

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.